أحكام التسامح في الفقه الإسلامي - الإمارات نموذجا

 الرئيسية / الاخبار و الاحداث / أحكام التسامح في الفقه الإسلامي - الإمارات نموذجا
أحكام التسامح في الفقه الإسلامي - الإمارات نموذجا

أحكام التسامح في الفقه الإسلامي - الإمارات نموذجا

ناقشت  الطالبة ريم عطية محمود الحاطي،  أطروحتها لنيل درجة الماجستير، من كلية الإمام مالك للشريعة و القانون، و جاءت بعنوان: أحكام التسامح في الفقه الإسلامي (دولة الإمارات نموذجاً) و تكونت لجنة المناقشة من أ.د. علي جمعة الرواحنة  (رئيساً)، و أ. د. رمضان عبد الله الصاوي، (عضواً و مشرفاً )، و د. قيس عبد الوهاب الحيالي، من جامعة عجمان (عضواً خارجيا).

و قد تناولت الباحثة في رسالتها الحديث حول مفهوم التسامح و أهميته مستدلة على ذلك بآيات قرآنية و أحاديث نبوية، و ما ترتب على ذلك من أحكام فقهية في باب المعاملات، و ما يتعلق بالأحوال الشخصية و حل النزاعات قبل اللجوء إلى القضاء، كما تناولت الحديث عن دور أقسام التوجيه الأسري في محاكم الإمارات، و ما تبذله من جهود مشهودة لحل الخلافات الأسرية، كما تحدثت حول التسامح و آثاره عند تنازع المسلمين فيما بينهم أو مع غيرهم.

و عرجت في رسالتها حول دور الإمارات في كل هذه المحاور، كنموذج لتعزيز قيمة التسامح، ومن ذلك تسمية عام 2019 بعام التسامح، و إنشاء وزارة للتسامح ضمن حكومة دولة الإمارات العربية المتحدة.

جدير بالذكر أن الطالبة نالت درجة أمتياز، في ختام المناقشة التي حضرها سعادة أ.د عيسى بن عبد الله الحميري الرئيس التنفيذي للكلية، والعميد وعدد من أعضاء الهيئة الأكاديمية والإدارية.